السبت، 18 مايو، 2013

اعتراف

وأنا صغيرة كنت بخاف اوي.. بخاف عموما، من الضلمة ومن الوحدة، وكنت بترعب لو ماما غابت عن عيني دقيقتين.. وببدأ ادور على اي حيل دفاعية استخبي فيها عشان اداري قلقي أو أعمل قوية..

لما كانت بتوديني الحضانة، كنت بنام، عشان الوقت يعدي بسرعة.. ولما كانت تسيبنا وتنزل تجيب حاجة من تحت البيت وتقول هغيب 10 دقايق، كنت بقضيهم وأنا ببص في الساعة وبحسبلها بالدقيقة، وبعدد دقات قلبي برضو..

ولما كبرت شوية وابتديت اعرف اني المفروض اكون شجاعة، وابطل اتخيل ان الظل اللي في الاوضة فاس بتاعت حرامي، أو راس جني، أو فخ عملاه عصابة بتخطف العيال..

طورت شوية حيل تانية.. اسمها "الهبل".. اللي بلغوش بيه بصوت عالي على أي قلق أو خوف أو وحدة جوايا..

النهاردة لما لقيتني فجأة مرمية وسط ناس كتير معرفهاش والدنيا زحمة ودوشة، ومفيش أي مبرر منطقي جوايا يفهمني أنا هنا ليه.. لقيت نفسي بدور على أي حيلة تنقذني.. وبخطف الموبايل من الشنطة وبجري على بره وأنا بدور على أي كائن بشري أتصل بيه أقوله أي حاجة! رغم أني مكنتش عايزة أي حد ولا محتاجة أي حاجة..

الموقف ده خلاني أبص لشوية السنين اللي فصلت بين طفولتي وبين اللحظة دي.. واكتشف أني متغيرتش! ومتعالجتش!


 

هناك تعليق واحد:

الحلم العربي يقول...

أيوة أنا عندي نفس المشكلة :)
الهروب من القلق و الخوف بأي حاجة مالهاش لزمة بيتهيألى ده رد فعل إنساني طبيعي .. تفتكري احنا المفروض نتعالج يا آية؟

 

أوركــــيد أبيض Copyright © 2009 Flower Garden is Designed by Ipietoon for Tadpole's Notez Flower Image by Dapino