الخميس، 23 مايو، 2013

مرة واحدة


 

أشعر أني أتحول لكائن لزج وسخيف.. أسمع صوت لزوجتي بنفسي، وأنا لا أشارك هذه الحقيقة مع أحد كنوع من التبرير لسخافتي في الأيام السابقة، الأمر يخصني وحدي ولا يخص غيري..

أفكر أحيانا أني في حاجة إلى مجموعة جديدة تماما من الأصدقاء/ مع الأصدقاء الجدد فقط نستطيع أن نصدر الصورة التي نريدها، أن نعودهم على الشخصية التي نحب أن يعتادوا عليها، ليس هناك توقعات ولا صور ذهنية ولا انطباعات متحجرة ومقيمة، فلنكن من نريد أن نكون، سواء صدقنا أو كذبنا!

من المؤذي أن الآخرين يكونون انطباعهم عنك مرة واحدة، صحيح أن هذا الانطباع لا يتكون من النظرة الأولى ولا الكلمة الأولى ولا الضحكة الأولى ولا حتى جلسة البوح الأولى أيضا، ولكنها مرة واحدة تستغرق ما تستغرقه، يفشلون بعدها في الحركة معك، يفشلون في تخيلك خارج الاطار المرسوم لك في رؤسهم.. إنها لعنة الأطر..

كيف تقنع الآخرين أن بداخلك آخر تريده أن يأخذ حريته، تريدهم أن يروه، تريد له طريقا من النور بعيدا عن السخريات والضحكات المتهكمة؟

كيف تقنعهم أنك تتعثر وتتردد وتبحث عن نفسك وعن طريقك، وأن كل ما تحتاجه منهم ألا يعولوا عليك أكثر من اللازم، ولا يخذلوك.. وأن يبقوا قلوبهم على نفس المسافة منك لا أكثر!

كيف تعرفهم أنك تريد مساعدتهم حقا.. لكن دون أن يجروك من رقبتك!

وكيف تقنعهم أنك تتغير.. أكثر من هذه الـ مرة الواحدة التي يكونون فيها انطباعهم عنك!

هناك تعليق واحد:

Nelly Aly يقول...

أنا عن نفسي ساعات كتير كنت بحكم علي الناس غلط..فمبقتش بتسرع في حكمي علي الناس وبصيب صورتهم من غير أي براويز..حتي لو حد حاول يحطلهم برواز..أنا مليش دعوة بردوه..بس للأسف في ناس لما بقابلهم أول مرة مش بيعدوه من قلبي وبكون قافلة منهم مش بعرف السبب..بس مع الأيام بلاقي إن إحساسي كان صح!!

سعيده بمدونتك جدا:)

 

أوركــــيد أبيض Copyright © 2009 Flower Garden is Designed by Ipietoon for Tadpole's Notez Flower Image by Dapino